الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 موضوع: انت نعم انت هوانت لاغيرك انت أجب على هذه الأسئلة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 104
تاريخ التسجيل : 10/04/2011

مُساهمةموضوع: موضوع: انت نعم انت هوانت لاغيرك انت أجب على هذه الأسئلة    الجمعة مايو 06, 2011 11:59 pm

الحمد لله الذي كان
بعباداً، وتبارك الذي جعل
في السماء بروجاً وجعل فيها سراجاً
وقمراً منيراً، وهو الذي جعل الليل والنهار خلفةً لمن أراد أن يذَّكر أو
أراد شكوراً, وأشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله بعثه
الله هادياً ومبشراً ونذيراً، وداعياً إلى الله بإذنه وسراجاً منيراً، بلغ
الرسالة وأدى الأمانة ونصح الأمة، وجاهد في الله حتى أتاه اليقين، فصلى
الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً عنوان هذه الخطبة: " أجب على
هذه الأسئلة".

من هو السائل؟! ومن هو المسئول؟! وما هي الأسئلة؟!

السائل

الله تعالى الله في علاه، السائل الرحمن الذي على العرش استوى.

المسئول

أنت، يا من جعل الله له عينين، ولساناً وشفتين، يا من خلقه فسواه فعدله،
يا من في أي صورة ما شاء الله ركبه! يا من، كان في عالم العدم! يا من خلق
في كبد! يا من وقع على الأرض يبكي! يا أيها الفقير أنت أمام حشد من
الأسئلة، يوجهها الله إليك، وأنت تجيب, كَفَى بِنَفْسِكَ الْيَوْمَ
عَلَيْكَ حَسِيباً [الاسراء:14] ولا يجيب غيرك.

الخلق يشهد للجليل
مع البرية والفلك


والليل يكتم سره يا ليل جئتك أسألك


والماء

تمتم ناطقاً يا ماءُ سرٌ لي ولك


والطير يشهد صادحاً أن لا إله
سوى الملك


سبحان من برأ الورى كتب الهلاك وما هلك


سبحان

من بعث الضياء مع الشعاع المشترك


سبحان من رفع السما منسوجةً
مثل الحبك


إن تحمي عيني أن تراك جعلت قلبي منزلك


هذه

الأسئلة يسألها الله، ويوقف الإنسان أمامها، ضعيفاً ذليلاً فقيراً حقيراً.


يقول سبحانه في محكم كتابه بعد أن ذكر مصرع الشرك أمام التوحيد،
وبعد أن ذكر معركة لا إله إلا الله مع لا إله والحياة مادة، يقول سبحانه:
آللَّهُ خَيْرٌ أَم ما يُشْرِكُونَ [النمل:59].

آلله خير أم هذه
الآلهة الحقيرة؟

آلله خير أم الطواغيت التي تعلق بها البشر
وأحبوها؟ وخاف منها البشر، ورهبوا منها؟

آلله خير أم هذه الأنظمة
والكيانات والواجهات السحيقة في الفناء، البعيدة في الخزي، الماثلة في
الدمار؟ ثم ترك الإجابة للعقول وحدها لتجيب، ولا يجيب غيرها.......



الله

خالق السماوات والأرض



أَمَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ
وَالْأَرْضَ [النمل:60] من الذي يدعي يا بشر؟ من الذي يتكلم يا عالم؟ من
الذي ينطق وينسب السماوات والأرض له، من بناها؟ من سَّواها؟ من قومها؟ من
عدلها؟

ذلكم الله لا إله إلا هو، كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إِلَّا
وَجْهَهُ لَهُ الْحُكْمُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ [القصص:88].

يقول
الله لهارون وموسى: قولا له: يا مجرم, أأنت رفعت هذه؟ أأنت بسطت هذه؟ أأنت
أنبت الزهر في الربى؟ أأنت تمتمت الماء في النهر؟ أأنت أرسلت الضياء
والسناء والهواء؟.

ولذلك كان جواب موسى متفوقاً، والعجيب أن الملحد
هذا الذي يتكرر بالآف في كل قرن، هو الذي بدأ العراك، وهو الذي بدأ الحرب
مع موسى في البلاط، فقال: فمن ربكما يا موسى؟

وموسى أتى من الصحراء
ما تعلم، ولا قرأ، ولا كتب، وما عنده فن الجدل، ولكن الله قال له:
إِنَّنِي مَعَكُمَا أَسْمَعُ وَأَرَى [طه:46] قال أهل العلم: أسمع معك وأرى
في الجدال العلمي، والعراك العملي.

قال: فمن ربكما؟

ولو
قال موسى: ربي عليم، لقال المجرم: أنا عليم، ولو قال: ربي حكيم، لقال: أنا
حكيم , وربما اصطاده، لكنه فر من هذه الإشكالات، وأوقفه مخزياً خاسئاً أمام
قدرة الباري، وقال: رَبُّنَا الَّذِي أَعْطَى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ
هَدَى [طه:50].

من الذي أعطى كل شيء خلقه ثم هدى؟

من الذي
أخرج الطفل لا يعي، ولا يفهم، ولا يتكلم، ولا ينطق، ولا يمشي، ودله على
الثدي، وأخبره أن في الثدي لبناً؟

من الذي أرسل النحلة تجوب القفر
والساحة والحديقة، وتأخذ الرحيق إلى الخلية؟

من الذي جعل النملة
تدخر قوتها من الصيف إلى الشتاء: الَّذِي أَعْطَى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ
ثُمَّ هَدَى [طه:50].







وجعلنا من الماء كل
شيءٍ حي



أَمَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ
وَأَنْزَلَ لَكُمْ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً [النمل:60] وقصة الماء يعيشها
الإنسان في كل لحظة يشربه، ويغتسل به، ويرى الكائنات تترعرع على الماء، قال
تعالى: وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ [الأنبياء:30] ويرى
الفلك يبنى على الماء؟ ويرى الأرواح تسبح على الماء، فمن الذي أنزل الماء؟

من

الذي جعله سائغاً للشاربين فلم يجعله مالحاً، ولا غائراً، ولا متكدراً؟

ذلكم

الله ربي لا إله إلا هو عليه توكلت وإليه أنيب.

إنها محاضرات
العقيدة تلقى في كلمات يسيرة، إنها دعائم التوحيد ترسخ في جمل سهلة.

دخل

ابن السماك على هارون الرشيد وهارون يحكم ثلاثة أرباع الدنيا، فاستدعى
هارون ماءً في كوز ليشرب، قال ابن السماك - الواعظ-: أسألك بالله ألاَّ
تشرب حتى أسألك، قال: سل، قال: بالله لو منعوك هذه الشربة، أكنت مفتديها
بنصف ملكك؟

قال: إي والله -وإلا فماذا يفيد الإنسان أن يموت وملكه
وراءه- فشرب، قال: أسألك بالله لو مُنعْتَ إخراج هذه الشربة، أتخرجها بنصف
ملكك؟

قال: إي والله، قال: لا خير في ملك لا يساوي شربة ماء
وإخراجها.

يوقف الله العبد أمام الماء الذي يشربه، ليدرس مع الماء
من هو الخالق؟ ومن هو الرازق؟ ومن هو الواهب؟

ثم يترك الإجابة.





حدائق

ذات بهجة




وينتقل إلى الحدائق.

يقول أحد
الفضلاء: مدرسة التوحيد في الحديقة تنبئك عن الخالق الواحد لا إله إلا هو،
فالزهر، والشجر، والماء، والبساط السندسي، والعبير كلها تدل على الله، ولكن
أسلوب القرآن أخَّاذ ينفذ إلى القلوب، يقول الله تعالى: فَأَنْبَتْنَا
بِهِ حَدَائِقَ ذَاتَ بَهْجَةٍ [النمل:60] بهجة، قالوا: حياة، وقال بعضهم:
روعة، وأصاب، وقال بعضهم: منظر حسن، وأجاد، وقال بعضهم: تشكيلة خلقها الله
في الكون.

ويقول أحد العصريين: من الذي جعل الألوان تتماوج في
الزهرة الواحدة حتى يعجز أعظم فنان في الأرض أن يرسمها، ذلكم الله لا إله
إلا هو، الذي جعل الزهرة حمراء بجانب الخضراء والصفراء, أبدع الخلق فلا
يتعقب، ثم يقول للكائنات وللناس: هَذَا خَلْقُ اللَّهِ فَأَرُونِي مَاذَا
خَلَقَ الَّذِينَ مِنْ دُونِهِ [لقمان:11] يقول: هذا خلقي، وهذا صنعي، وهذه
قدرتي، وهذه صناعتي، فأروني ماذا أنتج الطواغيت للعالم؟!

يُتَحَدَّون

بالذباب والبعوض، فيموت النمرود ببعوض في دماغه فيقتله الله، لأنه أهون من
أن يصارع بالجيوش.

ذباب يقف على أنف أبي جعفر المنصور الخليفة
السفاك، فيقول أبو جعفر لأحد العلماء: لماذا خلق الله الذباب؟

قال:
ليذل به أنوف الطغاة، فسبحان من خلق وأبدع.

قال سبحانه: مَا كَانَ
لَكُمْ أَنْ تُنْبِتُوا شَجَرَهَا [النمل:60] تحدٍ صارخ، وتحدٍ سافر
للبشرية أن يجتمعوا فيخلقوا شجرة، أإله مع الله؟!

هل هناك أحد يخلق
كخلق الله؟

هل هناك قوي كقوة الله، مبدع كإبداعه سُبحَانَهُ
وَتَعَالى؟ والجواب معروف، وينتقل متحدياً، ويقول: بَلْ هُمْ قَوْمٌ
يَعْدِلُونَ [النمل:60].

قال أهل السنة : يعدلون به غيره، وهؤلاء
خونة الميثاق تجدهم يقرعون أبواب غيره، ولا يقرعون بابه، ويتذللون عند
عتبات غيره من المجرمين، ولا يتذللون عند عتبته.

يا رب حمداً ليس
غيرك يحمد يا من له كل البرايا تصمد


أبواب كل ملوك الأرض قد
وصدت ورأيت بابك واسعاً لا يوصد


الصالحون بنور وجهك آمنوا
عافوا بحبك نومهم فتهجدوا


فالله يلومهم يقول: لماذا يعدلون مني
إلى غيري؟ ولماذا يطلبون غيري؟

قال وهب بن منبه : قرأت في الحكمة
أن الله يقول: (وعزتي وجلالي ما اعتصم بي أحد من خلقي فاجتمعت عليه
السماوات والأرض ومن فيهن إلا جعلت له من بينهن فرجاً، وعزتي وجلالي ما
اعتصم بي أحد من خلقي، ثم كادت له السماوات والأرض ومن فيهن إلا جعلت له من
بينهن فرجاً، ثم قال سبحانه: وعزتي وجلالي ما اعتصم بغيري أحد من خلقي إلا
أسخت الأرض من تحت قدميه، وقطعت الحبل بيني وبينه، وأهويته في مكان سحيق)
هذه قدرة الله، وهذه قدرة غيره تعالى الله.......


أمن جعل
الأرض قراراً




وتستمر الأسئلة والحوار، ويقول: أَمَّنْ
جَعَلَ الْأَرْضَ قَرَاراً [النمل:61] خَلْقُ السماء شيء، وخَلْقُ الأرضِ
شيء، ولكن جعل الأرض قراراً شيءٌ آخر لم يدركه العلم إلى الآن، ولا يدري
العلم من أين أتت الأرض، وأين كان ترابها وجبالها ووهادها وماؤها؛ هذا سر
مكتوم، فمن الذي جعلها قراراً؟

هو الواحد الأحد.

وَجَعَلَ
خِلالَهَا أَنْهَاراً [النمل:61] وهذا جمال فني بديع، وهي المفاصل البليغة
الأخَّاذة، حينما تقف على الفواصل، قال: وَجَعَلَ بَيْنَ الْبَحْرَيْنِ
حَاجِزاً [النمل:61].

والسلف يرون أن الله حجز بين الماء العذب
والمالح بطبقة أرضية تعزل النهر عن البحر، والنهر مرتفع، والبحر منخفض، لأن
ماء النهر سلس خفيف، وماء البحر ثقيل غليظ.

وأتى العلم اليوم،
وقال: إن قوله سبحانه: وَجَعَلَ بَيْنَ الْبَحْرَيْنِ حَاجِزاً [النمل:61]
أي: في داخل البحور والمحيطات عيون من الماء العذب لا تطغى في المالح، ولا
يطغى المالح عليها.

فتوجد في بعض البحار عين تفيض يشرب منها الناس
داخل البحر، وبينها وبين الماء المالح طبقة عازلة كثيفة من الماء، الله
الذي أوجدها لا غيره، يتحدى بها غيره سُبحَانَهُ وَتَعَالى.......


أإله

مع الله؟




قال تعالى: أَإِلَهٌ مَعَ اللَّهِ بَلْ
أَكْثَرُهُمْ لا يَعْلَمُونَ [النمل:61] وأكثر الخليقة مشركون به، فمنهم من
يقول: الله ثالث ثلاثة، وهي الأمة الغربية التي صنعت وأبدعت وأنتجت، لكن
أخفقت عقولها، وخسف بأبصارها وبصائرها، حتى يقول الله لهم بعد آيات: بَلِ
ادَّارَكَ عِلْمُهُمْ فِي الْآخِرَةِ بَلْ هُمْ فِي شَكٍّ مِنْهَا بَلْ
هُمْ مِنْهَا عَمُونَ [النمل:66] ومنهم من يقول: لا إله والحياة مادة، وهم
الشيوعيون عليهم غضب الله، ومنهم من عدد الآلهة، وهم: الشرقيون، وعندهم:
الظلمة إله الشر، والنور إله الخير.......



مجيب الدعاء



ثم

تأتي القارعة، والسؤال الضخم الذي يعرفه الناس، وأقرب من يعرفه الطلاب وهم
في قاعات الامتحان، فقد عرفوا هذه الإجابة، وإن لم يعرفوها فسوف يعرفونها
في حوادث الزمن، وفي وقائع الدهر.

يقول سبحانه: أَمَّنْ يُجِيبُ
الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ [النمل:62] والمضطر: هو الذي بلغ به الكرب
مبلغاً عظيماً، وهو الذي وقع في ورطة لا يكشفها إلا الله، والمضطر هو الذي
أحيط به من كل جانب، وهو من تجمعت عليه المصائب من كل حدب، ومن تقطعت حبال
البشر عنه ووسائل الدنيا وقوة الأنظمة، والقوى الأرضية، وبقي وحيداً مضطراً
فإلى من يلتجئ؟ من يجيب المضطر؟

أتى أعرابي إلى الرسول عليه
الصلاة والسلام اسمه أبو تميمة الهجيمي كما عند أحمد في المسند ، فقال: يا
رسول الله! إلى ماذا تدعو؟ قال: أدعو إلى الله أتدري من هو الله؟ -العرب
الجاهليون الوثنيون يعرفون أن الله هو الذي خلق السماء، وأوجد الأرض فقط-
قال: أتدري من هو الله؟، قال: لا، قال: من إذا أصابك ضر فدعوته كشفه، ومن
إذا ضل بعيرك في الصحراء- والبعير عند الأعرابي هو كل شيء- فدعوته رده
عليك، ومن إذا أصابك سنة قحط مجدب دعوته فأمطر، هو الله، هذه العقيدة
البسيطة السهلة يعرضها عليه النبي عليه الصلاة والسلام.

ومما يذكر
في هذا الباب: ما نجَّى الله المضطرين كيونس بن متى صاحب الظلمات الثلاث
الذي ما وجد ملتجأً من الله إلا إليه، فر من الله إلى الله، كل شيء تفر منه
تبتعد عنه إلا الله، فكلما فررت منه اقتربت إليه، قال تعالى: فَفِرُّوا
إِلَى اللَّهِ إِنِّي لَكُمْ مِنْهُ نَذِيرٌ مُبِينٌ [الذاريات:50] وكل شيء
تقرب منه تأمنه إلا الله، فكلما اقتربت منه خفته، قال تعالى: إِنَّمَا
يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ [فاطر:28].

ووجدها
موسى في البحر، يوم اجتمعت عليه القوى الأرضية والطواغيت، فالتجأ إلى
الواحد الأحد، فقال: قَالَ كَلَّا إِنَّ مَعِيَ رَبِّي سَيَهْدِينِ
[الشعراء:62] فنجا.

ووجدها إبراهيم قبل أن يدرك النار بدقائق،
فقال: حسبنا الله ونعم الوكيل، فنجا.

قال ابن عساكر : خرج رجل من
الصالحين التجار في ناحية على بغل، فاعترض له لص فأخرجه إلى الصحراء، وأخرج
سكينهُ ليذبحه، فقال للص: أسألك بالله أن تتركني، قال: لا والله، قال:
أسألك بالله أن تتركني لأصلي ركعتين لتكون آخر عهدي بالدنيا، قال: قم
فصلِّ، فتوضأ الرجل وصلى -وهو مضطر، فمن يدعو؟! أين ملوك الأرض؟ أين القوى؟
أين الأموال؟ أين العشيرة؟ أين الأولاد؟ تبددوا، فقام يصلي- قال: فارتج
علي القرآن، فلم أدرك ولا آية إلا قوله سبحانه: أَمَّنْ يُجِيبُ
الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ [النمل:62] -فهتف من قلبه
والقلب له هتاف خالد، وله مناجاة شائقة، والقلب له حديث سمر يعرفه من يعيش
المصائب والكوارث، فيجد أن القلب يقفز قفزات إلى الحي القيوم- قال: يا من
يجيب المضطر إذا دعاه! يا من يجيب المضطر إذا دعاه -يا من يجيب المضطر إذا
دعاه! قال: فإذا بفارس على فرس نزل من السماء، فأرسل خنجراً فقتل السارق،
قلت: من أنت؟ قال: أنا رسول من يجيب المضطر إذا دعاه- قال تعالى: وَمَا
يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إِلَّا هُوَ [المدثر:31] وهؤلاء الجنود يتكررون،
فقد نزلوا في بدر ، وفي أحد ، وفي كل معترك بين التوحيد والإلحاد، وهؤلاء
الجنود لله الواحد الأحد ينصر بهم أولياءه-

قال: لما دعوت الدعوة
الأولى كنت في السماء السابعة، ولما دعوت الثانية كنت في الرابعة، ولما
دعوت الثالثة وصلت إلى الأرض لأقتل هذا المجرم.

أَمَّنْ يُجِيبُ
الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ [النمل:62] فلا كاشف
للبلوى إلا هو، يمرض المريض، وتجتمع عليه الأطباء والدواء والعلاج فلا
يشافى، لأن الله ما كتب الشفاء، فإذا كتبه رفع المرض.

تقدم بختيشوع
طبيب الناس والعالم في عهد أبي جعفر المنصور وأبو جعفر في سكرات الموت،
قال: أنقذني يا بختيشوع ! بعلاج إني أجد الموت، قال: حضر الحق ولا علاج،
قيل له: أين دواؤك؟، قال: ينفع أحياناً ولا ينفع أحياناً، قال: ماذا أفعل؟
قال: الطبيب يريد أن يقربك منه، من هو الطبيب؟ الله.

مات المداوي
والمداوى والذي صنع الدواء وباعه ومن اشترى


وبختيشوع هذا حضرته
سكرات الموت، كان يعالج من القولنج، وهو المرض الخطير، فأصابه الله بمرض
القولنج وقد كان تخصصه أن يشفي -بإذن الله- من هذا المرض، فأصابه الله
بالمرض نفسه، فجمع العلاج، وقال له الناس: أين علاجك؟ قال: ذهب العلاج ولا
علاج.

قل للطبيب تخطفته يد الردى من يا طبيب بطبه أرداكا؟


قل

للمريض نجا وعوفي بعدما عجزت فنون الطب من عافاكا؟





الاستخلاف

في الأرض




وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاءَ الْأَرْضِ
[النمل:62] الأسئلة كثر, تزدحم كالليل أمام الإنسان، فيجيء قرن بعد قرن،
قال تعالى: وَسَكَنْتُمْ فِي مَسَاكِنِ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ
وَتَبَيَّنَ لَكُمْ كَيْفَ فَعَلْنَا بِهِمْ وَضَرَبْنَا لَكُمُ
الْأَمْثَالَ [إبراهيم:45] ملوك بعد ملوك، تجار بعد تجار، وصنف بعد صنف،
وقوى بعد قوى، وشعوب بعد شعوب، تهلك وتبيد، ويبقى الواحد الأحد, قال تعالى:
كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إِلَّا وَجْهَهُ لَهُ الْحُكْمُ وَإِلَيْهِ
تُرْجَعُونَ [القصص:88] يقول ابن بطوطة : زرت تربة في خراسان ، فأخبرت أنه
دفن فيها ألف ملك من ملوك الأرض في تلك الناحية, فقال الناظم:

وسلاطينهم

سل الطين عنهم والرءوس العظام صارت عظاما


وسلاطينهم - جمع
سلطان-

وبقي الواحد العظيم، ثم قال سبحانه: أَإِلَهٌ مَعَ اللَّهِ
[النمل:60] ثم ترك الجواب، وقال: قَلِيلاً مَا َتَذَكَّرُونَ [النمل:62]
والإنسان بإمكانه أن يعمى إذا أراد أن يعمى، وأن يكابر ربه، وأن ينسى
مبدأه، وأن يخون ميثاقه، وأن يتلاعب بأصالته يوم يريد أن يكفر، فينحط إلى
درجة الحيوان.

هذه الأسئلة، ولك أنت أن تتأملها في الكون، وفي
نفسك، ولك أن تجيب عنها إجابة، أما إجابة اللسان فكل يقول: الله لكن
أعمالنا وعقائدنا وأفكارنا ومبادؤنا، لا بد أن نركبها على هذه العقيدة، فلا
نخاف إلا الله، ولا نرجو إلا الله، ولا نحب إلا إياه، ولا نعتصم إلا به،
ولا نتوكل إلا عليه، ولا نلتجئ إلا إليه، ذلكم الله ربي وربكم فاعبدوه.

هل

من خالق غير الله؟ تعالى الله عما يشركون.

أقول ما تسمعون،
وأستغفر الله العظيم الجليل لي ولكم ولجميع المسلمين، فاستغفروه وتوبوا
إليه، إنه هو التواب الرحيم.......


العطلة الصيفية




الحمد

لله حمداً حمداً، والشكر لله شكراً شكراً، والصلاة والسلام على معلم الناس
الخير، وهادي البشر ما اتصلت عين بنظر، وما تألقت أذن لخبر، وما هتف الورق
على الشجر، وعلى آله وصحبه البررة، ومن سار على منهجهم إلى يوم الدين,
أمَّا بَعْد:......



استغلال العطلة الصيفية



أيها

الفضلاء: في هذه الأيام ينتهي الطلبة من امتحاناتهم، وكثير منهم يفكر
ملياً ماذا يفعل بهذه العطلة القصيرة من عمره، وأين يصرف تلكم الساعات التي
سيسأل عنها يوم العرض الأكبر, كثيرٌ منهم لا يدري ماذا يفعل، أله أن يروح
على نفسه في الشاطئ، أم يسافر، أم يقيم في بيته على لعب وتسليات، أم يشارك
في مخيمات ترفيهية، أم ماذا يفعل؟ وأنا أوقف كل أخ من طلبة العلم، ومن رواد
هذه المبادئ، ومن تلاميذ محمدٍ عليه الصلاة والسلام أمام نفسه.

أولاً:

لا عطلة عند المسلم، ولا فراغ عند المؤمن {لا تزول قدما عبدٍ يوم القيامة
حتى يسأل عن أربع منها: عمره فيما أفناه } أين أفنى العمر؟

دقات
قلب المرء قائلةً له إن الحياة دقائق وثوان


فارفع لنفسك قبل
موتك ذكرها فالذكر للإنسان عمر ثان


وسوف يرى طالب العلم أي
حياة أضاع في نهاية العطلة الصيفية التي تعَّود كثير من الناس أن يضيعها
ضياعاً تاماً، وهذه حقيقة أعرضها للآباء الكرام، وللأمهات الكريمات،
وللعقلاء من شباب الإسلام: أن يتقوا الله عز وجل في هذه العطلة وفي غيرها،
وأن يسيروها في الطريق الصحيح من مراجعة للعلم الذي درسوه، ومن تذكر لكتاب
الله، وحفظ شيء من العلم، والاستفادة من هذا الوقت الطويل الذي يذهب سدى.

صحيح

أن الأمم التي لا تحمل مبدأ كمبدئنا لها أن تفعل ما شاءت لأنها كفرت
بالله، عربدت، وسكرت، وتبرجت، وتمردت، وخسف بمبادئها، وضاعت قيمها، وامتزج
حقها بباطلها، وسلخت من كرامتها، ومرغت في التراب، أما وهذه الأمة لا تزال
تحمل المبدأ، فإن على الطلبة أن يعوا أن أمامهم فرصة ثمينة للاستفادة من
العمر، فسوف يسألون عنه يوم العرض الأكبر، أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا
خَلَقْنَاكُمْ عَبَثاً وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لا تُرْجَعُونَ * فَتَعَالَى
اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ
الْكَرِيمِ [المؤمنون:115-116].

ما البديل إذاً؟

البديل
المراكز الصيفية التي تقوم على قال الله وقال رسوله عليه الصلاة والسلام
والجلوس فيها مع الصالحين من طلبة العلم، ومدارس الجمعيات الخيرية لتحفيظ
القرآن، والدروس العلمية والمحاضرات التي تعقد في كثير من هذه البلاد،
والبديل أن تجعل لنفسك جدوله خبيراً بصير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sabawycool.hooxs.com
 
موضوع: انت نعم انت هوانت لاغيرك انت أجب على هذه الأسئلة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات سبعاوى كول :: سبعاوى الإسلامى :: سبعاوى الخطب والدروس الإسلامية-
انتقل الى: